google-site-verification=0srey4iLihuuP-9f3u-tWZ6N2qo1heq4Dz3hMod1G18
الأربعاء , مايو 29 2024
أخبار عاجلة

الداخلية تداهم تجار البانجو في صحراء القنطرة بالإسماعيلية وتضبط 2.5 طن بانجو ..

واصلت أجهزة وزارة الداخلية جهودها المستمرة لمكافحة إنتشار المواد المخدرة من خلال توجيه الحملات المكبرة لضبط وملاحقة العناصر الإجرامية حائزى ومتجرى المواد المخدرة والقائمين على زراعتها .

قامت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بقطاع مكافحة المخدرات والأسلحة والذخائر غير المرخصة بوزارة الداخلية بالتنسيق مع قطاعات (الأمن الوطنى – الأمن العام) وبمشاركة مديرية أمن الإسماعيلية والقطاعات المعنية بالقوات المسلحة بإستهداف منطقة الظهير الصحراوى بدائرة مركز شرطة القنطرة شرق بالإسماعيلية .

أسفرت جهود أجهزة وزارة الداخلية عن ضبط (17) قضية عبارة عن ( 17 مخزن ضُبط بداخلهم كميات من مخدر البانجو الجاف بلغت 2500 كيلو جرام – 100 كيلو جرام لبذور القنب المخدر).

أتخذت أجهزة وزارة الداخلية الإجراءات القانونية، وتستكمل وزارة الداخلية حملاتها الأمنية لضبط حائزي المواد المخدرة.

سقوط عصابة الهيروين والشابو بالإسماعيلية

وفي سياق متصل واصلت أجهزة وزارة الداخلية جهودها لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما فى مجال ملاحقة وضبط العناصر الإجرامية حائزى المواد المخدرة بقصد الإتجار.

أكدت معلومات وتحريات أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن الإسماعيلية قيام (شخصين – مقيمبن بدائرة مركز شرطة فايد بالإسماعيلية) بتكوين تشكيلاً عصابياً تخصص فى الإتجار بالمواد المخدرة خاصةً مخدرى “الهيروين – الشابو”.

وبتقنين الإجراءات تم إستهدافهما وأمكن ضبطهما حال إستقلالهما سيارتين “بدون لوحات معدنية” ، وبحوزتهما (كمية من مخدر الهيروين وزنت 27 كيلو جرام – كمية من مخدر الشابو وزنت 3 كيلو جرام – مبلغ مالى  – 3 هواتف محمول – ميزان حساس) ، وبمواجهتهما إعترفا بحيازتهما للمواد المخدرة بقصد الإتجار والهواتف المحمولة للإتصال بعملائهما والمبالغ المالية من متحصلات نشاطهما الإجرامى والسيارتين لنقل وترويج المواد المخدرة.

وقدرت قيمة المواد المخدرة المضبوطة بحوالى (10مليون جنيه تقريباً) وتم إتخاذ الإجراءات القانونية

 

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء: ما سيتم تحقيقه من وفر من دعم رغيف الخبز سيسهم في بناء المزيد من المدارس والمنشآت الصحية

رئيس الوزراء: ما سيتم تحقيقه من وفر من دعم رغيف الخبز سيسهم في بناء المزيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *